ااحلا االبنااات-A7la Girls

لا تنسيين تسجليين في منتداانااا ترااج بتورييناا ^_^
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 رواية-لو يموت الشوق-الجزء الواحد وعشرون و الثاني وعشرون والثالث وعشرون والرابع وعشرون

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Bnt_Na9r
Admin
avatar

المساهمات : 83
تاريخ التسجيل : 18/01/2012
العمر : 24
الموقع : Д7ĻÃ ğĺяĿŝ

مُساهمةموضوع: رواية-لو يموت الشوق-الجزء الواحد وعشرون و الثاني وعشرون والثالث وعشرون والرابع وعشرون   الإثنين فبراير 13, 2012 8:01 am


الجزء الواحد والعشرون

خالد بالموت اقتنع ورجع البيت ام راكان وابو راكان وراكان ارجعوا لان مافي امل يدخلون ويمكن بكره تخف حالتها ويسمحون بالزياره
الليله ماعدت على خير للبيوت كلها الصمت هو سيد الموقف فيها
نايف وزجته تعبانه مايدري من يشيل همه عيال عمه ولا زوجته التعباانه
فهد ومنيره سكون وصمت وهدوء مابينهم ناموا وهم متضايقين لدرجه ماتكلموا ابد
ام راكان مانامت الليل طول وقتها تبكي وتصلي وتدعي لبنتها
ابو راكان يهدي فيها
راكان حس بالندم على اللي سواه لانه دمر حياة اخته اللي اكيد ماراح تصحى والسبب هو
ام خالد غلقانه على ولدها اللي مارجع وحالته الجنونيه اللي جاته وماتوقعت الحب يوصل الانسان لها الدرجه(والله مادريتي ان الحب يقتل بعد..!!!)
بو خالد نايم وهو متضايق وتعبان
نوره وهيا ماجاهم النوم وجلسوا يتكلمون ويفضفضون لبعض ويبكون
خالد مارجع البيت وراح لمكانه الامن البحر
العمه منى نفس حالتهم ممو مرتاحه
منصور ماعنده الا رنا يشكي لها الحال وهي تسمعه باذان صاغيه وتخفف عنه
نفس الشي العمه مها
باختصار محد نااااااااام هالليله من فضاعتها
ولكن في شي المرض ماطلع منهم ولايدري به الا ام فيصل وام راكان لانهم كانوا موجودين
والشياب ماعدا عبدالرحمن
والشباب ومنور يوم قامت فهد علمها بالقصه كلها

حتى البنات مايدرون ولاراح يطلع منهم لانهم تعاهدوا على كتمانه
ويوم ثاني مررررررر ولا شي جديد الا ان شوق خفت شوي وطلعت للغرف بس صارت مشكله
قامت شوق وفتحت عيونها بهدوء وتشوف الناس كلها متجمعه عليها امها اخوها بنات عمامها وعمامها شسالفه
:ابي ماي
جابوا لها ماي بسرعه وشربته وهي تطالعهم مستغربه
:شفيكم متجمعين شصااير ؟
انصدم الكللل يعني هي ماتدري شصار امس

نادوا الدكتور اللي اخذها للفحص وهم خايفين:ها دكتور بشر
الطبيب:فقدت جزء من الذاكره مؤقتاااا الصدمه كانت قويه والارتجاج اثر عليها بس نفس ماقلت لكم مؤقتا وبترجع لها خلال هالفتره
شوق تطالعهم بعيون شارده ماتدري ايش صاير تحس بالتعب والارهااق ينادونها ماترد عليهم
الى جاتهم الممرضه وطلعتهم لان حالتها ماتسمح احد يجلس معاها ولا جلست الا امها
خالد واقف عند الباب يحاول يدخل بس ضميره من جهه وقلبه من جهه ثانيه
الى نادى مرت عمه وقالها تغطيها لانه بيدخل يتكلم معاها
دخل وليته مادخل وجهها مغطى بغشوه جزء من شعرها المتبعثر على المخده طالع يدينها صفر صعفااانه وعضامتها مبينه وبياضها وباهت
امها كانت تطالع الموقف بس
خالد ماقدر يستحمل وضغط على عيونه علشان ماتنزل الدمعه بس خلااص الدمعه اخذت مساراها في خده الاسمر مسحها بكف يده
حست به مرت عمه:ياولدي انت ماتنلام والكل ندم على اللي صار حتى راكان شوق بحاجتك الحييييين
خالد:يالخاله الندم ماينفع الحين كانت بتموت والسبب راكان انا ماهمني نفسي ابد طول عمري الغير اولى مني بس هي ياخالتي تهمني تهمني ومسح دمعته بـ ضاهر كفه
كان يتكلم ومعطيها ضهره والممرضه تتفرج على الموقف وامها واقفه عند راس بنتها:خالد بنتي تناشدني بلغة القلوب انك تساعدها وتقومها من جديد انت الوحيد اللي تقدر على هالشي
خالد:وانا قد هالشي ياخاله واقدر باذن المولى ترجع مثل ماكنت تبتسم وتضحك ترجع شوق الأوليه
ام راكان وهو تصيح:تكفى ياخااالد تكفى هي بيد الله ثم بيدك
خالد:ربي يساعدني بس هي قايمه الحين ولانايمه
امها:اتوقع نامت
خالد:طيب انا بطلع واي شي تطلبينه مني انا حاضر
امها:بحفظ الرحمن ياولدي
من اول ماطلع خاالد جلس بكل قوته على كراسي الانتضاار ينتضر الدكتور اللي يبدى دوامه العصر
دق جواله :هلا يمه
امه:تعال ياولدي تغدى
خالد:مابي غدى مع السلامه
سكر السماعه ومابقى الا عشر دقايق وتجي اربع ويجي دكتورها
فهد ومنيره بالسياره جايين
دخلوا المستشفى وراحت منيره تاخذ بوكيه ورد من الاستقبال وراحوا للدور
دخلت منور للغرفه اللي يطل عليها الكابه نوعا ما
خالتها تصلي وبدموع حااره تسير على خديها
فهد برى مع خالد طلعت لهم ماشافتهم لانهم راحوا للدكتور اللي جا
وشوق نايمه راحت تمسح على راسها وتواسيها
مر اسبوع عصيب للكل منور مو طايقة تروح الكليه قدمت غياب بعذر
خالد مارجع البيت واهله مايشوفونه الا بالمستشفى
وبنهاية هالاسبوع طلعت شوق من المستشفى وهي تعباانه نفسيتها ومن تطالع رجال تصيح وتشهق لانها تعقدت ولاتنلاام اخوها من جهه وولد عمها اللي خطبها من جهه ثانيه وابوهها من جهه ثالثه
ومن يوم ماطلعت والبنات رايحين جايين عليها ويحاولون يسلونها بس .. مافي استجابه ابد

بعد شهر
كان جالس لوحده في الكافي يفكر ويهيم بعمق تفكيره حس باحد يربت عليه في كتفه التفت شافه هو راكاااااااان
رجع نضره لكوب القهوره اللي كان يشربه
راكان:خااالد
خالد:راكان ارجووك
راكان وبعيونه الدمووع:خالد ارجوك اسمعني افهمني
خالد:اجلس وتكلم ولاتطول تراني مشغول

راكان والدموع بعينه:خالد انا ندماان احب رجولك ابي اختي ترجع لي
خالد بنضره:الحين جاييني تبغاني لاختك
راكان:واللي يسلمك اختي اختي شارده تعبانه مريضه وانا السبب فيها وانت بعد
خالد:انا؟
راكان:لانك حبيتها وحبتك
خالد بقلة صبر:والمطلوب
راكان:اختي مريضه نفسيا عالجها تزوجها أي شي ياخالد ابي اختي انا ندمت على كل سويته له
خالد:اللي سويته كبير بحق بنت صغيره وبراءتها براءة طفله
راكان:تهقى تسامحني
خالد:وان ماسامحتك ماتنلام
راكان:لاتصير انت والزمن علي ياخالد مستعد اسوي لك أي شي
خالد وكانه يطالع اللي وراه مايطالعه:ابيها هي وبس
راكان:خلاااص اتفاهم مع ابوي بالموضوع وكل شي بخير
قام خالد من مكانه بكل غرور:طيب اشوفك على خير مشغول
طلع خالد يناضر طاولة خالد كوب القهوه لنصه كرسي فاارغ الدنياا تدور وجابته لخالد يترجى فيه
اما خالد تذكر فهد يوم قاله بيجي يوم راكان بيترجى فيك
ابتسم ابتسامة نصر


.................................................. .................


خلصت القصه





؟؟؟؟؟؟>>>>اقص عليكم ههههههههه










.................................................. ..........
مر شهرين
لا احداث ولاجديد
البنات نجحوا ومنور نفس الشي
شوق حالتها لافضل
فيصل طبعا محجوز ولايكلمونه الا بالزجاج
مرت نايف ولدت واخيرا وجابت بنت سموها فرح
لكن
فهد مع ابوه بألمانيا

في الفتره الماضيه ابوه قام يحس بالم تحت الضهر ويزيد عليه
وراح وكشفوا عليه اتضح ان الفقره تحركت من مكانها الحساس اللي كانوا خايفين منه وانهم يقدرون يرجعونها مكانها الاصلي ويرجع ويمشي بعد ماكان مقعد لسنتين واكثر.......!!!!!!!!!!

منور تكلم فهد بالجوال :محتاجتك يافهد
فهد:صدقيني انا اكثر اول سفره يمكن اطول فيها مثل كذاا شهر من عمري راح وانا ماشفتك بس الحمدلله في شي يفرحني ان عملية ابوي انجحت واللي باقي ليه تمارين
منور :جددددددددد
فهد:أي بس لاتقولين لحد مفاجاه هذي
منور :خلااااص ولايهمك (وبصوت رومانسي)فهد
فهد بصوت رقيق؟:امري
منور :اشتقت لك ابيك ابي حنانك يافهد محتاجة لك
فهد وبصوت رومانسي :ياقلبي لاتقولين هالكلاام انا برجع لك لك انتي بس
منور وهي تبكي:احس بالدنيا فرااغ خصوصا اني تعبانه هالايام فهد
فهد وقلبه ببطنه:شفييك
منور :من فراقك احس اني تعباانه ارحمني وارجع ارجووووووك
فهد:بقولك شي مع اني نفس الشي بخليه مفاجاه
منور :قله لي ومنور تسمع صوت غريب عنده
منور :شذاا
فهد:لاا مافي شي المفاجاه بتشوفينها قدام عينك بعد يمكن ساعتين
منور:جد طيب انتضررك
فهد:مضطر اسكر منك الحين انتضري المفاجأه
منور :طيب بحفظ الرحمن
وسكرت منه هي تعرف ليه تعباانه بس الله يعينها طلعت من جناحها وراحت لمريم تحت وسولفت معاها واخذت من فروحه شوي وقامت تلعب معها

بعد ساعتين منور راحت ينقال بتكلم فهد بس تذكرت ان الرقم اللي كلمها به عمومي يعني مجهول شسالفته ذاا
دخلت الحمام تاخذ لها شاور وطلعت بقميص نوم ابيض لنص الفخذ وخيوط من فوق نااعم وكيوت ومرتب عليهاا
وهي جالسه تمشط شعرها سمعت صوت بس ماهتمت له بس تفاجات بصوت يفتح باب غرفتها وشناط تنرمي على الارض
وقف تطالع بالباب بس مو غريب اللي دخل


هو فهد بنفسه................!!!!!!!!!!!11
من اول ماشافته ماستحملت عمرها وجات تركض له وتضمه ويضمها بحناان
فهد وهو يطالعيها وهي شاده عليه ويمسح على شعرها:شخبارك قلبي
منور :احبك بس
احتضنها فهد بحنان كأنه فاقد شي غالي عليه وبالفعل هي غاليه عليه واحشته حيل ومشتاااق لها مره
طبعا ابوه نام واليوم الثاني جاو يسلموون عليه بس المفاجاه انه يمشي..!!!!
نعم يمشي بعد سنتين وهو على كرسي جلسوا عنده الرجال والحريم دخلوا عند مريم وبنتها اللي لها تقريبا عشرين يووم والكل مرتبش معاها
ام خالد:يابنتي كان بنت ساخنه روحي المستشفى شوفي
مريم:مادري انا ماعندي احد يعلمني يعني اهي الحين ساخنه
كسرت خاطرهم حييل ولا عرفوا وش يردووون
جلسوا عندها ولاجا 12 الا طلعواا
في بيت ام خالد
ام خالد ابو خالد:البنت مريضه ماتتزوجها
خالد معصب:يعني الاول كنتوا تتمنونها بس الضروف منعتنا بس الحين علشانها مريضه ماتبغونها ويلتفت لابوه: وهذا وهي بنت اخووك يايبه المفروض تقول هي لك واخذها واهم شي راحتك
ام خالد:بس البنت
خالد:خلااص يمه انا قرررت وارجوكم اذا تحبوني وافقوا على قراري ومايجي يوم الخميس الجاي الا متزوجين
هلي لاتحرموني منه
هلي لاتبعدوني عنه
مثل ماهو قطعه مني
تراني قطعه منه
احبه اموت واذوب وادوخ والله وميت فيه
احبه وعقلي وقلبي وروحي ياعلي مابكيه
هلي اذا ماكان عاجبكم
هلي الله يسامحكم
هلي تكفون طالبكم
واحس بشوفة الجنه

ابوه:صااحي انت؟
خالد:أي صاحي وافكر بطريقه سليمه بعد شوق في هالجو مايصلح لاحفلات ولاشي واليوم الاثنين خلاص اهم موافقين وبموافقتكم اتزوجها اذا اتنتوا تحبوني وافقوا ولا اذا لا ماراح اتزوج طول عمرري
ام خالد وزوجها:براحتك
وبالفعل ما جا الخميس الا خالد زوج شوووق
بعد ماطلعوا الرجال ولابقى الا راكان وخا وابوه وابوها
خالد:وينها الحين هي؟
راكان:بغرفتها
خالد:تدري
راكان:لا ماقلنا لها
خالد وبمفاجأه:غبي انتي
راكان:خالد:انت الوحيد الي تعرف تقنعها خلاص انتهى الامر تبي تروح لها
خالد:أي
راكان:قم معاي
وراحوا للدور الثاني
طق الباب راكان ماردت فتحه شافه مفتوح دخل خالد قبله وسكر الباب وقال لراكان قبل مايسكره كله:ارجووك
راكان يبغى يدخل:خااــ
خالد:لا
وسكر الباب ورااه استند على البوايه وعطاها ضهره وتنفس بعمق
الله يعينه على الجاي بس

صدقني عجزت انساك.. عجزت اداري احزاني.. تمنيت العمر وياك.. ولا يرخص لاحد ثاني




الجزء الثاني والعشرون


جلس يطالع بالغرفه الغرفه مكتومه وانوارها هاديه مره
حس بصوت بوابة الحمام ينفتح
الا شوق طالعه بروب السباحه(فوطة الحمام ورابطتها
رفعت نضرها تشوف رجال قدامها بدت الحاله عندها
جاها خالد مسرع وسكر فمها بيدينه وبصوت هادي:انا خالد خالد ياشوق تذكريني
شوق وعيون فيها دموع ووجه احمر:خاالد
وتحاول تتذكر: خالد خالد
خالد بخيبه:عرفتيني
شوق وبراحه:أي اعرفك انت خالد
ارتاح نفسيا
شوق وبخوف:شتبي جاي هنا وشوي بتصرخ وقامت تمشي على ورى لنهاية الغرفه<<<توها تستوعب حضرتها
خالد جاها مسكها من كتوفها وكانت تطالعه طويل طويل توصل لنص صدره
خالد:انا ياشوق تزوجتك
شوق:ووو فيصل وش صار له
استوعب ان ذاكرتها رجعت لهاا:فيصل تعبان بالمستشفى بس انا اتكلم عنك انا تزوجتك
شوق : راااسي راسي
وطاحت بين يديه وشالها بخفه للسرير وغطاها وحب جبتها
طلع من الغرفه بعد ماخذ له نص ساعه تقريباا من اول ما طلع كان راكان عند الباب ينتضره
راكان:وينها
خالد:نايمه
راكان:مصدوم :لييه
خالد:نامت عادي
راكان:ليكون
خالد:اتوقع ان لو سويت شي هي حلال علي وزوجتي
نزل راكان معاه ومصدوم بس في خاطره خالد مايسويها
.................................................. ...................
في الليل منور وفهد منسدحين على السرير ومتقابلين ويسولفون كعادتهم
منور بعد سرحان شوي ولحضة صمت:أي صح شلون كلمتني وجيت بعد ساعتين
فهد:هههه كلمتك بتلفون الطياره
منور :احلللللللف طايب ذا غالي وانت سولفت ماقصررت
فهد:مافي شي يغلى علييك واحنا بخير ولله الحمد
منور :تسلم ياقلبي
فهد:امس اول مره اشوف بنت نايف تهبببل
منور :أي ماشالله عليها قمر
فهد:وش طرى يسمونها فرح
منور :مريم هي اللي سمتها تقول لنايف علشان تكون فرح بداية الافراح والسعاده وتفرح عليك دنيااك
فهد:اهاا منطق حلوو و عقبالناا
منور وبانكسار :فهد
التفت فهد لها يطالعه
وكانت مستحيه و مرتبكه بعد مو قادره تقوله:امم فهد انا احس ان فيني شي
فهد وبخوف:سلاماات
منيره:لا مو عن
انتبهت: فهد لا تطالعني ماعرف اتكلم حاول تنشغل
فهد :طيب
قام فهد يطالع السقف وهو يلعب باصابيعه وهو يسمعها لانه يعرف طريقتها ماتعرف تتكلم اذا كان احد يطالعها
منيره:مو عن فهود بس انا ماحملت وبنكمل الثمان شهور
فهد: والموانع
منيره:تركتها
فهد:من متى؟
منيره:يوم الصوره
فهد:اها لامافي الا الخير ان شالله ان مرت سنه رحت انا وانتي كشفنا
منيره:طيب
...........................
عند الصباح نايف طلع مع زوجته للمستتشفى لان حرارة بنتهم عاليه
وعطوهم ادويه وهم في طريق الرجعه
وكان في تقاطع وهم متعدين الاشاره
صرخت مريم:نايف خذ
حطت البنت بين يديه
ولااااااااااا حس بنفسه الا بالمستشفى في غرفه هاديه وبيده مغذي
نزعه من يده وقام يمشي يبي يعرف شصار هو يذكر الصرخه بس
شاف الممرضه اللي كانت تلحقه وتبغاه يرجع
نايف بعيون تعباانه مو قادر يتذكر بالضبط اللي صار:وين زوجتي بنتي؟ وينهم
الممرضه:انت اجلس هنا مافي روح هناا
نايف بصراخ:وين زوجتي حس بشي في وجهه لمسه طلع ملفوف
قام يركض في ممرات المستشفى ويدورهم وينهم والممرضات وراه
شاف من بعيد ناس متجمعين وكانه يعرفهم راح لهم ركض وكان فهد اول من مسكه وضمه وهو يبكي
نايفغ:شصار تكلموا انا مذكر شي بنتي وزوجتي وينهم
قام يشوف الناس اللي حوله
ذي منيره هذي صرختهاا الا هي مرت فهد طلعات من الغرفه وهي تبكي وتصرخ شصاير بالدنياا كان يفكر بعيون هيماانه
هذا ابوه اللي ضمه وهو يبكي بعد اخوه
عمامه محمد منصور نواف راكان خالد شفيهم هناا
الحريم
منيره وصراخها شصاير
نايف :شصااير زوجتي وينهاا
فهد وهو ماسك دمعته بعينه:مريم تعطيك عمرهااا
على هالكلمه توقعوا البكا الصرااخ الانهيار لكن اللي صار العكس تماما
مانزلت على خده ولادمعه
دخل الغرفه اللي طلعت منها منور كانوا الاطباء حولها
شاف احد مغطى بقماش ابيض لمسه بخفه مو مصدق فتحه
كان يحرك فيها :مريم ردي علي
مريم مريم ردي علي ارجوك وين بتروحين وتتركيني مريم انا نايف لاتروحين
وتبدى دموعه على خده:مريم قلبي ردي علي بنتنا مين يربيها انا من لي مريم ردي علي ارجووك مررريم
جات عمته بتدخل مسكها فهد:عمتي تركيه بروحه
العمه:بيموت الرجال بروح الحق علييه
دخلت شافته بهالحال يبكي ويحرك فيها تقطع قلبها وزاد بكاها
نايف:عمتي شفي مريم ماترد علي
طلعت وماقدرت ترد عليه
ماسمعوا الا صياح نايف على جثتها وصوت شهقااته
من اول ماطلع شافه فهد وطار نايف لحضنه وضمه ونايف:تركتني يافهد تركتني انا من لي غيرهاا انا احبها ليه تخون وعدنا
فهد:يانايف على الاقل تركت ذكرى فررح
ومن هنا زاد بكا نايف وضمه اكثر :تقول علشان تكون حياتنا افراح انا وين بشوف الفرح بعدها
وفي لحضة
طاح نايف من ايد فهد
فهد صررخ:وين النيررس
وبسرعة البرق شالوه واسعفووه
وراح نايف انشغل مع اخوه
اما منيره كانت تبكي وتبكي وتبكي
دموعها ماجفت
كيف ماتبكي وهي اختها اللي ترشدها وتفهمها واللي اكثر صديقتها روح منفصله في جسدين
جا فهد لمنيره:منيره تعالي للبنت شوفيها
منيره وبكل قوتها جات لفهد وضمته
قطعت قلبه
قطعت شرايينه من البكى :فهد صديقتي تروح من الدنيا و ومافرحت ببنتها
فهد:يامنيره اصبري لازم نكون عون لنايف بهالوقت
منيره:يافهد صديقتي وقلبي وروحي
فهد:منور اصبري تعالي قلبي شوفي البنت شخبارها
راحت معه للبنت اللي الحمدلله ماجاها شي بس العذاب انها امها ماتت وهي ماكملت الشهر
....
كانت هيا نايمه ونوره تقومها
نوره وهي تبكي :هياا قومي بسررعه
هيا:شصاير
نوره وهي تشهق:هيا قومي
هيا:شفيك تبكين وش صاير
جات نوره ومسكت اختها وقامت تبكي بحراره
هيا بعصبيه:شصااار
نوره وبكلمات متقطعه:مريم.....
هيا:شفيهاا
نوره:مريم..... مرت...نايف (تشهق)
هيا:طيب
نوره:ماتت وتطيح بحضن اختها
هيا بصرااخ:وش تقوليين
نوره:مااتت
حست هيا بان الدنيا تدور فيهاا :نوره راسي احس بختنق
نوره:هياااا لا
مجرد مابللت ماي بوجهها قامت والبنات على هالحال
........
خالد خايف يوصل الخبر لشوق لان ماتصلح لها هالاشيااء
منيره ونايف مازالوا منهارين وتعبانين
قرروا الدفن يكون بعد العصر وبالفعل ماجا العصر الا وهم يصلون عليهاا

وراحوا المقبره
عند البوابه نايف ماقدر يدخل ومنها واللي ماسكه فهد وجهزوا القبر
وتوهم بيحطونها:لااااااااااااااااااااااااااا
التفتوا الرجال
نايف:لاتبعدونها عني لاترمون عليها التراب لالا

وبالموت نايف هدى وتم الدفن
ومريم الان في عداد الاموااات

مرت ايام العزااء وكلها نكد وتعب وضيقة صدر
نايف في عالم ثااني تعبان نفسيا وجناحه مافتحه من يوم الوفاه بنته عند المربيه وعند منور
فهد شايل هم اخووه
شوق درت بالوفااه وبالموت هدأت

الجزء الثالث العشرون



مر شهر
نايف في تحسن بس في شي مضيق صدره وعافس عليه دنيته ابووه وهو ماكمل الشهر يطلب منه يتزوج علشان بنته
شوق في تحسن كبير بس متعلقه بخالد برووحه
منور حالتها مستقره بس لازالت حزينه على مريم
...
ابوه:يانايف طع كلام ابوك
نايف بعصبيه:لا يايبه مافي مراعاه للمشاعر على طول توها متوفيه اتزوج لا والله مقدر ادوس على مشاعري علشان بنت عمي
ابوه:ياولدي
نايف:بنت عمي في نصيبها وهيا ربي بيوفقها يبه انتهى الموضوع حرااام علييييييييك
ابوه:انت طع ابوك بس والله بتحتاج للمره في حياتك وللحين ماشفت عيالك
نايف معصب:وفرح مو ماليه عينك يايبه؟
ابوه وببرود:والله ماجاك ولد
نايف وهو يصر على اسنانه:وانا اقول ماراح اتزووج خلاااااص

...
الكلام هنا شي والجهه الثانيه ماسكه نفس الخط
هيا تبكي وابوها يتكلم:يبه مابيه
ابوها:مالك الا ولد عمك
هيا:يبه ولد عمي زوج صديقتي ماقدر
ابوها بقسوه:صديقتك ماتت مالها وجود الحين
هيا وهي تبكي:يبه ماتت بعيونك بس بقلبي وقلبه ماماتت ماقدر يايبه ارحمني
ابوها:هو محتاج لك
هيا:يبه ماله شهر حرااام عليكم تكفى يايببه ابوس رجولك
ابوها وهو يطلع:بتتزوجينه وبرضاك بعد
انهارت هيا تبكي
ابوها طلع وتركها جاتها نوره العربجيه اللي انقلبت حنونه حيل
نوره:هياا
هيا:نوره شفتي كيف اتزوج زوج صديقتي..؟
نوره:هيا ماراح يصير كل ذا لاتحطين ببالك هالشي انا معاك وامي وخالد
هيا :خالد الحين مع شوق ماراح يفكر فيني
....:من قال ياهيا حنا معاك وبصفك
هيا بنضرات تفاؤل:خالد
خالد:أي خالد لا تخافين ياهيا احنا معاك ومو راضين انك تتزوجينه انا وامي ونوره وحتى الوليد هذا الطفل تراه يفهم
هيا:يعني ماراح تغصبوني
خالد بصوت تعبان:لا ياقلبي لا انتي ارتاحي نوره روحي معها للغرفه وسوي لها عصير فرش
نوره:طيب
راحوا الثنتين لفوق اما خالد بيروح لشوق اللي بياخذها علشان تجي معاه هنا
قبل لايطلع:خالد
التفت:هلا يبه
ابوه:ليه ماتجيب زوجتك هنا
خالد:انا رايح اجيبها الحين تامر على شي
ابوه:لا
طلع خالد وكان بعد صلاة المغرب
دخل بيت عمه شاف ام شوق جا وحب راسها:هلا خالتي
امها:هلافيك خالد وينك تاخرت عليها
خالد:وين تاخرت طلعت العصر وهذاني المغرب هنا طيب ها اجهزت
امها :أي بس راحت تجيب شي من غرفتها
خالد وهو ينزل اللفت :بروح لها
وراح لها شافها جالسه على سرير غرفتها بانكسار

فتح الباب:خاالد
خالد بحنان:عيونه
شوق وهي تطالع بالغرفه:مابي اطلع من هناا
خالد:شوقي ابيك تجين معاي ونجلس ببيتنا
شوق:يعني انا الحين بروح معك
خالد وهو يقرب من السرير:أي بتروحين معي وين عباتك
التفتت شافها مرميه على السرير جابها ولبسها ايااه

شوق كانت تحتاج لعنايه خاصه وبرنامج نفسي خالد يمشي عليه معاها
الرجال ماتقدر تطالعهم حتى ابوها واخوها يجيها مثل حالات الصرع تفكر تفكير طفولي وبراءه الى الان اللي تثق فيه بس خالد
امها ابوها اخوها هوااااااااا صاروا طول يومه صار يجي ويروح عليها تعب مره الى ان قرر انها تجي معاه احسن علشان حتى هو يرتاح نفسيا وينام معها
.................................................. ..................
في هاليوم منور قدرت تحط مكيااج مو لها علشان فهد الطفشان من كل شي زهق وتعب وتحس انه تعبان نفسيا فحبت تغير عليه الجو من بعد وفاة المرحومه وحطت لها مكياج خفيف وعندها مفجاه له

وفجأه وفي وقت غير متوقع دخل فهد الجناح وهو تعبان حيل مو جسديا نفسياا واضح انه ماينام الليل
جلس على الكنب وهو مايدري وش يسوي مشكلته انه يشيل هموم الناس معاه
خالد وتعبه مع شوق
اخوه وحالته النفسيه واخوه نفس الشي وقرار ابوه انه يزوجه
صديقه وخسارته بالاسهم اللي طيحته وعايلته
حس بتعب نفسي رمي شماغه على الكنب وفتح ازارير ثوبه الفوقيه وقام يتنفس بعمق
في هاللحضه دخلت منور وهي مسويه نيو لك له علشان بس مايململ
جلست على الطاوله اللي قدامه الى ان انتبه لنفسك، لما شافها ابتسم
بس
منور بحنان بالغ:فهودي تكلم؟
فهد بتعب:والله وش اقول وش اخلي انا تعباان ياقلبي تعبااان حيل
منور :فهود ممكن تنسى هالاشياء كلها بس هالليله وطول العمر لاتشيل هموم النااس فهود علشان خاطري ابتسم اضحك ابيك فهد ايام الخطوبه والملكه وفهد اللي قبل شهر او شهرين
ابتسم فهد:هذي الابتسامه علشان خاطرك وبعدين وش هاللبس الحلوو والشكل الجديد من زمان ماحطيتي مكياج
منور :تسلم
كانت لابسه تنوره جينز لنص الفخذ وكسراات تهبل وبودي ابيض خيوط فتحته سبعه وااسعه حيل ولابسه نعال خفيفه للبيت طالع شكلها طفولي وبرئ
منور:طيب ممكن تقوم معي
فهد:وهو يطالع فيها:وين؟
منور:الصاله؟
سحبته من يده وقبل لايوصلون غمض عيونك
غمضها ودخلته على الغرفه اللي رايقه
كلها شموع وورد جوري احمر وكيكه على الحرفين ام و اف وكانت موسيقه رومانسيه هاديه ضبطت الوضع
فهد:مشكوره مناير قلبي
منور وهي تجلس ويجلس هو:لا عادي انا ماسويت شي لك
فهد:منو انتي تحملتيني كثير
منور:قلت لك عادي ياقلبي امممم بقولك شي
فهد:سمي
منور :انا حااامل
فهد وبفررحه:احللللللفي ومن الفرحه طب عليهاااا وباسها
منور منحرجه:فهد خلاص انقلبت الوان
فهد:اموت على اللي يستحوون اموت بترابهم
منور تحس بضغط فهد وهو طاب عليها:فهود بطني البيبي
فهد:لالا لا لا اسسسف وهذي بوسه له
وجلسوافي هالليله يسترجعون ذكرياتهم ويضحكون ونسوا كل شي من حولهم

بعد اسبوع
كانت هيا تبكي كعادتها لما يتكلم ابوها معاها بالموضوع ونوره متعاطفه مع اختها واللي الله يعين كيف بنجح هالسنه مع هالمصايب
خالد ساكت بس مو راضي بالوضع اللي يصير وبجنبة روحه شوق
المكان هادي ماعدا شهقات هياا
ابوها:اسمعيني يابنتي انا ابوك ولا ابي الا مصلحتك
هيا وبصوت كله بكى :أي مصلحه تتكلم عنها مصلحتي انا اعرف لها
ابوها:انتي اسمعيني بتتزوجينه وانت راضيه فاهمه
هيا :لااااا وقامت تبكي بحضن اختها
امها:البنت مو بنتك بروحك يابو خالد
ابوها:بنتنا ثنتينا بسي انا ابي مصلحتها ومصلحتها وسعادتها مع ولد عمها
تكلم خالد:يبه نايف والله ينشرى بس هي ماترتاح له وثانيا زوجته توها متوفيه وهو يحبهاا بالله عليك تخيل الوضع
ابوه:وبنته تحتاج من يربيها وهيا تصلح
شوق كانت بجنب خالد ولاصقه فيه من الخووف وبصوت خفيف:خالد
التفت:عيونه
شوق:بروح فوق تعال معي
خالد يقول لابوه:نرجع للموضوع بعدين
وقام مع زوحته وراحوا فوووق
.................................................. .........
فهد من درى ان منور حامل وهو يضحك ومستاانس بالحييييييييل ماغير يطلعها ويمشيها ولاطايح بحركه كل يوم صباح جوريه(ورده حمرا) مع بطاقه فيها (احبك)
....
اما نايف:
يعيش عالمه الخاااص
مابين حزنه على زوجته
واصرار ابوه وبنته
وحالته حااله تجيه حالات يبكي مثل الطفل عند مخدتهاا

منصور كنسل عرسه اللي وين يسوونه بهالضروف ومتضايق على عيال عمه وحالتهم (خالد ونايف) بس بقى يقول لرنا
رنا وهي بالسياره:منصوري
منصور بعد سرحاان :هلا
رنا:متى بوصل بيتناا
منصور:ابتسم :: الحين يعني خايفه مني..؟
رنا:لااا بس ؟
منصور:ههههههههههههههه لحضه تو الناس الحين تسع
رنا:بس امي يتزعل علي تاخرت وطلال ان درى اني طلعت معاك بيتمسخر فيني
منصور:هههههههههه طلال ماعليك منه انا اتصرف معه وو خالتي اكلمها الحين
رنا مستحيه:منصوررر
منصور:عيون منصور اللي متكحله بشوفتك
رنا:تسلم بس البيت ارجووك
منصور :طيب بس لازم اتناقش معك بموضوع قبل
رنا:طيب ايش
منصور :اول شي نشوف لنا مكان هادي نتكلم فيه
رنا:طيب
راحوا لفندق من الفناق الكبيره بالرياض
منصور:يالله ننزل
رنا تطالع في الفندق وهي خايفه:ذا فندق
في خاطرها شناوي عليه ذااا
منصور:أي فندق
رنا وهي ترجع للسياره:لالالا اسمح لي تعال تكلم بالسياره
منصور وهو ميت من الضحك عليها:ههههههههه هنا كوفي نبي نجلس فيه
وبالفعل انزلت وكان بوسط الفندق كوفي رايق وقال لها ان كانت تبي تعويض عن العرس عطاها بس الاوضاع عند اهله ماتصلح لعرس وفهمها وهي وافقته واتفقوا انه يجي ياخذها كذا بدون عررس
وهي كلمت اهلها ورضوا تعاطفا معهم ولا هم ودهم يكون عرسها اكبر عرس بالرياض
.................................................. ...........................
مع مرور الايااام وبالضبط شهر<<<<<لاحضتوا ان بس اطيير بالقصه


بعد شهر
دخل خالد غرفته والغريبه انه ماشاف شوق سمع بالحمام صوت بكااا ء
خالد:شووق شوووق
وماترد وواضح انها وشاده على نفسها
خاف عليهاا من كل قلبه ويطق الباب ماترد الى قرر يفتحه
وبالفعل فتحه شافها جالسه على ارضيه وماسكه مشررط تبي تفتحه
خالد هنا ماستحمل وشالهاا من بلوزتها وطلع من الحماام رفعها وعطاها كف على وجهها
جفت الدموع بسرعه بالغه وسكرت عينها





• من تحبه عنك مايقوى البعاد ××× لو يهاجر شوف باكر لك يعود •




الجزء الرابع والعشرون

وماقبل الاخيـــر

فتحتها وكانها اول مره تشوفه:خالد
خالد وهو يبكي ويضمها:وش كنتي بتسوين حرااام عليييييييك انا خالد انا نصففك الثاني ان متي بموت وراك
شوق:خااالد انا تعبانه رااااسي
خالد وهو يمشي معها الى السرير :تعالي نامي ناامي بقلبي وبقربي ومن غير مايحس نامت وراسها بحضنه
رحمها لانها مسكينه
له ثلاث شهور متزوجهاا وهي في تحسن بس مو كبير كانت تعبانه حيل
طفى النور وشغل الابجوره وتركها ناايمه ونزل لامه وابوه يتعشى
وهو يجلس على الطاوله ولافي الا امه وابوه
خالد:البنات وين
امه:نايمات هيا وراها كليه ونوره وراها مدرسه
خالد:الوليد
امه:نام بعد تعشوا مبكر
خالد:اها
ابوه:وين زوجتك
خالد:بعد نايمه
ابوه:ماتعشت
خالد:ماتاكل هي اصلاا
ابوه:هاا عسى ان شالله في شي بالطريق
خالد وهو يترك الملعقه:ماتوقع انها بحاله صحيه ونفسه حلوه علشان نبدى بهالشي
ابوه:يعني انت
قطعه:أي ماقربتها ولابقربها الا لما تتحسن نفسيتهااا وتعبهااا
قام من الاكل وهو متضايق هو حول نفسه وزوجته التعبانه يجيه ابوه ويستفزه ليييه؟
طلع من البيت مافي الا فهد
دق عليه
خالد بصوت واحد طفشان وتعبان وشكله ببيع الدنيا بريال :سلام
فهد مروق:اووف وعليكم شفيييك
خالد:يعني شفيني تعبان وراسي يالمني واحس بمووت
فهد رق حاله:طيب اشوفك متى
خالد:لاشكرا ما بي اشوفك
فهد عرف ان خالد مو بس تعبان الا منهاار:طيب براحتك بس ارتاح انت
خالد:بكره يمكن اسافر
فهد بسرعه:وين
خالد:مدري باخذ زوجتي وبروح المطار أي طياره بتطير وفيها مقاعد برووح
فهد:والشغل
خالد:في ابليس لي اسبوع ماداومت
فهد:الله يحفظك تامر على شي
خالد:لاسلامتك
سكر خالد وكالعاده راح لمكانه المعتاد قداام البحر
....
فهد كان بالبحر مع منور يتمشوون
منور متضايقه:شفيه خالد
فهد:اااه خالد تعبان نفسياا
منور:الله يساعده
فهد:امين على قولته بكره بيسافر مع أي طياره طفشاان حتى نفسه
منور :الله يعينه خالد هالايام من كلام اخته صاير غير
فهد:أي خالد غير تغير عن اول مزااجي وحنانه على زوجته واخته اللي بتنغصب على اخوي ..... نحفان تعبان طفشان مريض كل شي فيه
منور:ياقلبي هو مايستاهل
فهد انتبه:هااا ايش قلبك؟؟
منور:ههههههه لاتدقق كذا كلامي
فهد:هه امزززح (يتثاوب)منور قومي نروح البيت ابي اناام
منور بضيقه:طيب براحتك
فهد يتثاوب مره ثانيه:يالله
وراحوا للسيارتهم ال bmw السودا وعلى طول لبيتهم
.................................................. .................
خالد راح مع شوق للبنان وكانت الطياره بعد نص ساعه<<صدفه
منصور اليوم بياخذ رنا
وفيصل بيرسلونه بريطانيا للعلاج بس تنتهي الاجراءات


على الساعه اربع العصر منور نزلت تشوف فرح



وتلعب معا جاها العم عبدالرحمن وجلسوا يتقهون مع بعض ويسولفون وفروحه بحضن منور وتلعب معها
فهد كان رايح للشغل وبيجي بعد ساعة وهي طفشانه
دقت على بنات خوالها يجونها بدال هالطفش

هيا من الطفش جات ولا ماكان ودها تجي
فهد اللي من اول ماجى نام ولما جا العشا طلع
اما هي جلست مع البنات
ولاول مره من بعد وفاة مريم يفلونها زي كذاا
..........................
دخلت الجناح مبسوطه
خالد:استانستي.
شوق:حيل مشكور خالد
خالد فرح من كل قلبه:العفووو
شوق:اممم بتنااام
خالد وهو تعبان:أي بنام
شوق بترجي:لاتناام مافيني النوم اجلس معي
خالد وماقدر عليها:خلااص انت بس امررري وانا انفذ
شوق تطالعه بخدود حمر ذاب عليها خالد
دخلت الحمام وغيرت ملابسها والبست بجامه بيت وغسلت وجهها وجسمها وطلعت
دخل خالد بعدها وخذ له شاور ولبس وطلع
شافها نايمه
ضحك من كل قلبه هههههههههههههههههه
تقوله مافيني النوم ونامت
راح لمكانه من السرير وتمدد وهو يطالع السقف ويفكر
شوق اليوم صايره غير وطبيعيه معقوله اللي تبيه بس تغيرر جو وتغيير الناس اللي حولها
التفت لها نايمه بكل براءه غطاها زين ورجع لتفكيره
اليوم اللي سواه روعه تمشوا باسواق لبنان وراحوا لكافي رايق
وبكره خطط انه يروحون للمغاره(مغارة تجنن بلبنااان هبال انا استخفيت عليها<<<قلت لابوي ابي اسكن هنا هههههههههه)
ونام وهو تفكيره فيهااا
.....................................
منصور يقفل باب الجنااح ورنا بفستانها الابيض اللي فصلته وطلع عليها غالي بس لبسته لان في بيت اهلها سو حفله صغيره ومحد حضرها غير اخواتها وعيالهم ومنصور بروحه وطبعا اخته غصون اما اهله كلهم بالشرقيه
ومن اول مالتفت شافها تبكي على السرير والورد طايح على الارض جاها :رنوو شفيك
رنا تزيد بكي كانت مقهوره انزفت له بدون عررس بس ماقالت شي
منصور وهي مقطعه قلبه:رنوو حبيبتي شفيك
خلع بشته ورماها على السرير ونزل لها بمكانها وهو فاهمها:تبين عرس صح؟
ماردت عليييه
منصور:واللله ثم واللله لاعضوك بدال العرس باللي تتمنينه وبعد السفر اذا هدات الاوضااع بسوي لك حفله كبيره
رنا:وهي تمسح دموعها :مالا داعي
منصور :رنووو امسحي دموعك والله غاليه علي
رنا تمسحها بضاهر كفها مثل الطفله وتبتسم:خلااص
ابتسم لها منصور ومسكها من ايدها ورفعها وهو يطالع فيها:ادري فيك زعلانه
ابتسمت :مازعل عليك
منصور:اجل ابتمسي
ابتسمت وهو يطالعها بحناان بس بيعوضها بحفله وماراح يسويها بالسعوديه بيسويها ببريطانياا...!
علشان ماتحس انها اقل البنات وهي ارفعهم واغناهم واعزهم

................................
منور بالرابع وبطنها كبر
نايف وهيا مصرين على قراراهم<<<ماراح يتزوجون
شوق تحسنت كثثثثير وصارت عادي بس اخوها ماتتحمل تشوفه وفيصل مايصلح لها طاريه
رنا ومنصور سافروا للنمسا وسويسرا ورنا طنشت بالدنيا والكليه ورى ضهرهاا لين غابت وفصلوها ههههههههههههههههههههههههه

الاجازه جات
والبنات نسبتهم مابين 90 وال95
والله زين منهم مع هاللي صار

شوق كانت مع خالد بمارينا يتعشون من باستاا
خالد يفكر
لي خمس شهور متزوجهاا ولاقدرت اقرب منهاا بس ابتسم لان قريب بيصير هالشي
تعشوا وطلعوا يتمشون
مروا على محل ملابس اطفال صغيراات
وقف شوق بدون شعور وتطالع فيهم ومرت وحده وماسكه ولدها قامت تطالع بحنااان وهي تفكر انا تزوجت بس ليه ماعندي اطفال او اني حاامل
حست بغريزة الامومه وصارت تتمنى انها تمسك ولدها بيدها وتلاعبه
التفتت شافت خالد اللي كان يطالعها بس فهمها وحس باللي في قلبها وعقلها
مشوا ومشوا
شوق:خاالد
خالد:عيونه
ابتسمت شوق:ابي اروح لدورة المياه
خالد:اوكيه انتي روحي لدورة المياه وانا بروح لمحل الجولات هذا اوكيه
شوق:طيب
راحت وخالد رح في شغله في اقل من عشر دقايق التقوا مره ثانيه
شوق:ملاحضه:شريت جوال
خالد يطالع بالكياس:أي شريت
شوق سكتت بعد فتره:طيب معلية نروح البيت
خالد:ههههه ليه معليه انتي امري بس
راحوا للبيت وشوق على طول خذت لها شاور السوق وزحمه والحاله حاله وطلعت شافت خالد فاتح الاكيااس وعارض اللي فيهم على السرير
انصدمت شوي
خالد:شرايك فيهم
شوق تتلمس الملابس ببنعومه:حلووين
سكتت
شوق:لمين هالملابس
خاللد:لعيالنا
فز قلبها وحست بالخوف قامت تناضر فيه مثل البلهااء:هااا
ابتسم خالد :ليه ماتبين عيال يحبونك وتحبينهم ترضعينهم وتلعبينهم وتسهرين لهم ماتبين عيال يساعدونك لاكبرتي ويحطونك فوق راسهم
شوق بحيا:الا بس شلون
ابتسم خالد بخبث:انا اعلمك شلووون؟؟
.................................................. ........

اياام مررت واحداث روتينيه
اصرار ورفض وعناد>>>نايف وهيا
وناسه وفله وساعة صدر<<<<منور وفهد
حب وعاطفه وحنان<<<خالد وشوق
والبنات على حالهم ووناستهم
بو راكان تطمن على بنته مع خالد بس خايف على ولده لان شوق رافضه تشوفه وهو شايل هالذنب براسه
ابو محمد وام فيصل يارايحين ياجايين على بريطانيا علشان علاج فيصل وحاقدين على شوق بقوووه
ناصر كارف عمره يدرس سنه كامله وياخذ صيفي يعني نادر مايشوفونه

العمه منى مستانسه لولدها اللي رجع من السفر وقريب وولادة غصون اللي جابت ولد وسمته عبدالعزيز

العمه مها متحمسه لولادة منور مع انها في السادس خخخخخخخخخ

العم عبدالرحمن طبعا ساكن مه ولده ومازال يصر على نايف ونايف معاند

.................................................. ...
في امريكا كانت شوق تقرى روايه اجنبيه وخالد بالصاله ينقال له يذاكر لانه يدرس الدكتوراه
دخل على شوق الغرفه التفتت:ذااكرررت
خالد:أي
شوق وتطالع بعيونه:كذااااااااااااااااااب ماذاكرت
خالد:ههههههههههههه كشفتيني طفشان تبين نطلع
شوق:لالا ذاكر اول بعدين نطلع
خالد:مو مشتهي
شوق بنضراات تذوبه:علشاان خاطررري
خالد وهو يرجع للصاله:خلاص خلاص بذاكر
طلع وسكر الباب وراه
ضحكت بصوت خفيف عليييه
فتح الباب:وتضحكيبن بعد
شوق:ههههههههههههههههه يالله بسمع لك ذاكر
خالد:حاضر ابله شوق
وراح للصاله اما هي كملت روايتها

الرحيل قدر .... والدموع عزاء ..... والذكريات ونيس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://A7laGirls.ahlamontada.biz
 
رواية-لو يموت الشوق-الجزء الواحد وعشرون و الثاني وعشرون والثالث وعشرون والرابع وعشرون
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ااحلا االبنااات-A7la Girls :: A7laGirls-العام-
انتقل الى: